السبت، 22 نوفمبر، 2008

حسن الأسمر / Tribute to Hassan ElAsmar

كنت أحد من تأملوا كلمات أغنية أنا مش عارفني لعبد الباسط حمودة، ربما يكون السبب الرئيس هو أن موضوعها شديد القتامة، يتحدث فيها شخص ضائع، ممزق بين واقعه الذي لم يختاره وبين النوستالجيا، لم تكن هذه الأغنية نشازا في مسار الأغاني الشعبية ـ البيئة ـ أو أغاني الميكروباصات كما نطلق عليها كمترفين، فقبلها كانت هناك أغاني مثل باب المحكمة، ودقيقة حداد ..الخ، وكلها تندرج تحت بند الأغنية الدرامية، فالمطرب الشعبي كي يعبر عن نضجه الفني، عليه أن ينوع أغانيه بين الأغنية ـ الستايل ـ والأغنية الد/ضراما، وأغنية الفرح، ومؤخرا أصبح شكل المولد من أحد المطالب الشعبية
وكانت الأغنية الشعبية تتناول موضوعات تقليدية كالخيانة، وشكوى الزمان، والتشاؤم، لكنها أصبحت الآن مختلفة عما كانت عليه، ربما أصبحت أكثر أدائية، على عكس ما كانت عليه، أحد أهم من غنوا هذا النوع من الغناء كان المغني الشعبي حسن الأسمر، الذي جمع مزيجا غريبا من غناء التفاؤل والتشاؤم، بل وغناء كلمات الضياع على إيقاع راقص يتحدى كآبة المعني
**
في منتصف الثمانينات.. كان أحمد عدوية قد تربع على عرش الغناء الشعبي، مارا بكافة التطورات التي تمر بها شخصية صاعدة، بدءا من التضييق عليه في رزقه، إلى تمجيد وجوده في أي ملتقى، لكن أحمد عدوية الذي ظهر مع عبث هزيمة 67 في عالم يموج بأسئلة نهاية الستينات الوجودية، كان قد استقر في الثمانينات، وبدأت مرحلة جديدة هي مرحلة السلام والجمود، كما بدأ الاختفاء المصري والتقوقع، وفي تلك اللحظة ظهر حسن الأسمر
شاب من العباسية، ذو أصول صعيدية قنائية، بوحمة على جبهته تعمد إخفائها في غلاف أول ألبوم.. تبدو عليه ملامح الحرفيين الذين صعدت أسهمهم في الثمانينات على حساب سمعة الموظفين البائسين الذين استهزأت بهم أغلب أفلام الثمانينات، لم يأت حسن الأسمر لينتقم من طبقة مارست التضييق على طبقته، لم يأت ليكافح ثقافة المدينة لحساب العشوائيات ذات الحس الريفي، بل جاء ليتسلل كواحد من أبناء المدن، كابن لحي العباسية الذي شاع في وقت لاحق انه سيرشح نفسه ممثلا عنه في المجلس النيابي، جاء حسن الأسمر ولم يتناول قضايا هامة مثل شعبان عبدالرحيم، ومنذ البداية برز الفارق بين عدوية الاسكندراني ذو الأصول المنياوية، وحسن الأسمر القاهري ذو الأصول الصعيدية الجنوبية بمزاجه الحساس، أو العكر في بعض الأحيان
** بإمكاننا أن نلمح الآن الفارق الواضح بين حسن الأسمر في غنائه توهان توهان توهان.. عالم مليان دخان، وبين أغاني أخرى ظهرت بعده بعشرين سنة كأغنية البانجو مش بتاعي، هو الفرق بين جلسة تحشيش في حجرة أو مُكنة على طريقة حشاشين أم كلثوم، وبين السكر العلني في أفراح المولد أو ممارسة التحرشات الجماعية بعد سماع أغنية العنب بعد رقص دينا، بل ويقدم حسن الأسمر مبررات لتراجيديا التوهان التي بدأ بها، فهو لم يخاطب الحس الجماعي العاهر، بقدر ما يخاطب التوحد واجترار الالام مع الصحبة، كصوفي مر بحلقة ذكر فجلس يذكر الله، لا كعضو في جماعة دينية يخضع لقوانينها.. مع الفارق في التشبيه
هذا الصراع بين الاندماج في مجموعة مرحة، وبين اجترار الألم الخاص، يظهر في بدايات مشوار الأسمر داخل الأغنية الواحدة، كما نلاحظه أيضا في تضارب عناوين الأغاني داخل الألبوم الواحد
**
على سبيل المثال.. يفتتح مشواره بموال الصبر.. مقتديا بأساتذة الشعبي ومن سبقوه في غناء الموال.. فشفيق جلال غنى موال الصبر، لكن بلحن رصين وكلمات مقبولة، عدوية غنى موالا آخر للصبر ورصعه ببعض الحكمة، لكن حسن الأسمر جعله أقرب إلى الندب والنواح
"ويسألوك يا ودع.. ازاي نداوي الجروح ** والجسم تدبل وردته.. وتضيع حلاوة الروح ** والخد تنشف دمعته.. بين البكا والنوح"
ثم يجرب بعد ذلك خلطته التي ستسيطر على أجواء الثمانينات والتسعينات.. كلمات الضياع، ومقام ثقيل كالصبا او الحجاز، يرافقهما إيقاع راقص، وأنت هنا لا تدري، هل ترقص أم تبكي؟ بل قد تجد داخل كلمات نفس الأغنية ما يجمع حالة التفاؤل بحالة الاكتئاب الحاد
عشت الحياة بالطول والعرض ** لا طولت فيها سما ولا أرض
فهو من جرب متع الحياة، لكنه في النهاية لم يحقق شيء لحياته الأرضية، ولن يفيده عمله في مواجهة الإله يوم الحساب، خسر الدنيا والدين.. وتسير الكلمات كلها على هذه الوتيرة التي ترسم الحياة بلون أسود، ثم تضيف إليه الأبيض، لتجد حالة رمادية تسيطر عليك
والملفت أن لحن الأغنية التي أعقبت موال الصبر مشابه جدا لكوبليهات أغنية أخرى من غناء نادية مصطفى راجت في هذه الفترة، وهي أغنية سلامات، التي تخاطب المغتربين خارج مصر في زمن الهجرة إلى البلاد العربية، نفس مقام الصبا، ونفس الروح الصعيدية، وكأن فارس صعيدي يرقص على نغمات المزمار.. لكن الكلمات في الأغنيتين كلمات مهزومة تعبر عن أجواء التشتت التي أعقبت زمن السلام والمقاطعة في مصر
**
موال الصبر السابق كان في بدايات حسن الأسمر، حيث جمع التفاؤل والتشاؤم، والنصر والهزيمة في أغنية واحدة، بمقام الصبا الحزين، والإيقاع الراقص.. لكننا نلاحظ في ألبوم توهان نفسه الذي أصدره عام 1984، عناوين مغايرة تماما لأجواء الصبر مثل : كله يدلع نفسه وأغنية تمثيلية الساخطة على الحبيب
أي أنه بدأ بأن جمع التفاؤل والتشاؤم معا، سواء في داخل الأغنية الواحدة، أو في عناوين أغاني الألبوم الواحد
**
رسم حسن الأسمر مساره منذ بداياته الأولى، وسيسير في نفس هذا الطريق ليغني بعد ألبوم توهان مجموعة من أشهر مرثياته "كتاب حياتي يا عين، ما شوفت زيه كتاب، الفرح فيه سطرين، والباقي كله عذاب"، وهي من مقام الصبا أيضا، ويغني موال السنين، وفي نفس الوقت يرافق هذه المرثيات أغنيات أخرى مقبلة على الحياة بتهور، كأغنية الواد الجن : "أنا أنا الواد الجن، اللي لا يهدى ولا يون"، وأغنية "مش حسيبك"، أو "أعملك إيه حيرتني".. والملفت أن كافة هذه الأغاني تحمل ملمح صعيدي من الناحية اللحنية ، وكأنها من أغاني الريس متقال، لكنها متوائمة مع المدينة، ولعل مرجع هذا هو أن حسن الأسمر كان لديه هذا الوعي، أنه يقدم أغاني شعبية مدينية، ففي زمنه كان الغناء الشعبي الريفي له من يمثله، كخضرة محمد خضر، وفاطمة عيد، والريس متقال.... على عكس ما يحدث الآن حين اختلط فن المدينة مع الريف، فأوجد جيلا من المغنيين يستخدمون أجواء الموالد بتوزيعات ينسقها من يزعمون أنهم ديجيهات، أما حسن الأسمر فكان يعي هذا الفارق ، بل هو من كان لديه تطلعات طريفة جعلته يحمل لقب مايكل جاكسون مصر!!
**

كان لدى حسن الأسمر الوعي بأنه امتداد لأحمد عدوية آخر منتجات شارع محمد علي، وأنه امتداد لجدهما الأكبر محمود شكوكو ابن الدرب الأحمر، لذا ليس مستغربا أن يغني أغنية تحت عنوان "جرحوني وقفلوا الأجزاخانات"، التي هي في الأصل عنوان أغنية لمحمود شكوكو، أو أن يغني أغاني الأفراح التقليدية كأغنية "حلال عليك ست الحلوين.. عرفت يا عريسنا تنقي" كامتداد لمغنيين ومغنيات من نوعية محمد رشدي، وشريفة فاضل، وشفيق جلال، ومها صبري، وغيرهم.. لقد حدد حسن الأسمر مساره منذ البداية، فهو ابن المدينة الذي يتشرف بغناء ألحان ممزوجة بروح شارع محمد علي، دون أن ينكر جذوره الصعيدية التي تقتحم كثير من أغانيه بألحان ومزاج حساس حزين مغترب، هو ابن مرحلة الثمانينات التي انسحب فيها المصريون إلى داخلهم، فجاءت معاني كلماته انعكاس لمفارقة شعب يقاطعه العرب، لكنه يتوجه للعمل في البلدان العربية، وهو ابن السلام حيث لا صديق ولا عدو، مرحلة التوهان
**
حسن الأسمر بهذه الروح لم يكن ليجد نفسه في زماننا هذا.. زمن زحف الريف على المدن، أو صراع الريف مع المدن في الموسيقى الشعبية، في زمن اندثار شارع محمد علي ومطربين المدينة، واختفاء الغناء الريفي التقليدي في صورته الفلكلورية، فلم تعد المدينة مدينة، ولم يعد الريف ريفا، كما لم يعد الناس في حاجة إلى التعبير عن ضياعهم بالرقص على نغمات الصبا بإيقاع راقص، ولم يعودوا في حاجة إلى التعبير عن التوهان أو الدخان، فهناك من غني عن البانجو و الحشيش ومن يحارب هذا بروح محافظة
حسن الأسمر.. أحد من عبروا عن مرحلة، وهو آخر من نالوا بركة شارع محمد علي بصورة مباشرة، ولم يكن له تلاميذ شعبيين سوى حكيم الذي ظهر في أوائل التسعينات في فترة تربع الأسمر على الأغنية الشعبية، وأعتقد أن تأثيره لم يختف كليا، خاصة عند مغني شاب مثل حمادة هلال، الذي اهتم بغناء التراجيديات والأغاني المتشائمة
**
حسن الأسمر.. أحد أولئك الذين لن يبحث عنهم أحد، على اعتبار أن مرحلته قد انتهت، وفي بهرجة الحاضر، لن يبحث أحد عن مطرب ما زال عالقا فيه أثر الثمانينات والتسعينات، فقد انتهت هذه المرحلة، وعاد المغتربون من البلدان العربية، وعادت مصر إلى العرب، وبدأت مرحلة ما بعد التوهان

السبت، 8 نوفمبر، 2008

Let's do it, let's fall in love



اعزائى

حلوة دى والنبى جدتكم بتتكلم
تركتكم مع عبد الرحمن تدوينتين لتعرفوا الفارق الكبير وتشتاقوا له بعد ان اعاودكم بجرعة من غلاستى
لاحظتم طبعا ان عبد الرحمن لا يحب المزيكا وخلاص كمحسوبتكم ولكن هذا الاخ كما اعتدتم من مدونته الشهيرة له دوما رؤية ما تحكم اختياراته حتى فى اصغرها
وهذا ما لن تجدوه معى لهذا اعتذر كثيرا لجمهور عبد الرحمن مسئول القسم الرصين فى المدونة والذى ما زال يصر على وسم تدويناته فيها بكلمة ضيف زائر رغم انه ليس كذلك بل هو يمكلك جمهورا هنا وفى فضاء الانترنت اكثر منى بكثير
ومن دلائل حكمته ودقته فى الاختيار اعزائى
طب والنبى اعزائى دى لذيذة فعلا
ما ساحدثكم عنه اليوم
بدون مناسبة على الاطلاق وجدت نفسى ابحث عن نسخ هذه الاغنية

Let's do it, let's fall in love

التى كتبها كول بورتر عام 1928

استمعت للاغنية لاول مرة بصوت الا فيتزجيرالد منذ سنوات
وطبعا لا يمكن ان يسمع اى بنى ادم صوت الا ولا يقع فى حبه فورا
يكفى الا ان تغنى اى شئ ولو كان مجرد سعال وعطس فهذا يكفينى منها تماما

لكن هذه الاغنية كانت غريبة جدا رنات البيانو الكسول فى خلفية صوتها لذيذة وناعمة جدا تبدو كسولة فعلا " اذا ما استمعت الى نسخ اخرى ستجد تيمبو نسخة الا اهدا بالفعل " الا انها رغم الكسل البادى شديدة الخبث فى الحقيقة لا يلبث عازف البيانو الذى دخت على اسمه ان يلعب بطريقة لا بد ان تثير جنونك فى بعض المقاطع كذلك المقطع الذى تقول فيه

Let's do it, let's fall in love

قبل ان تقول


Electric eels, I might add, do it
Though it shocks 'em I know
Why ask if shad do it
Waiter, bring me shad roe


وطبعا احثكم على الاستماع الى غنائها الرائق فى هذا المقطع

ومقاطع اخرى طبعا

إلا لا تبذل مجهودا ابدا على الاطلاق فى السيطرة على الاغنية لتظل وحدها فى الصدارة رغم البيانو الخبيث المداعب فى الخلفية

الغريب ان اليانس موريسيتتى الروكر الفظيعة لم تستطع عندما غنت الاغنية فى نسختها الاصلية كما كتبها كول بورتر والتى غنتها الينس فى فيلم دى لوفلى الذى يحكى حياة بوتر ولقاءه بزوجته التى غيرت حياته لم تستطع على الاطلاق - الينس وليس زوجة كول بورتر - ان تفرض سيطرتها الكالاملة على الاغنية كما فعلت إلا


بالمناسبة الينس غنتها حلو ويمكنكم التاكد من ذلك بالاستماع هنا

او مشاهدة الفيديو كما ورد بالفيلم هنا




طبعا غنى العديدون هذه الاغنية ومن بينهم بينج كروسبى ولويس ارمسترونج وبينى جودمان بل والاعظم بيللى هوليداى بنفسها يا بنى ادمين " من لديه هذه النسخة فليوافينى بها الله يخيلكم يعنى " فرانك سيناترا ايضا غناها الا اننى وحتى استمع الى بيللى هوليداى تبقى الا فيزجيرالد بالنسبة لى صاحبة التسجيل الافضل لهذه الاغنية


عموما يمكنكم ان تجدوا نسخا عديدة على يوتيوب اترككم الان يا سادة مع إلا فيتزجيالد

يمكنكم تحميل الاغنية بصوت الا من هنا