الأربعاء، 9 سبتمبر، 2009

فبمن يـلوذ و يستجيـر المجرمُ

من امتع الأشياء أن تتابع ما يكتبه البعض عن نجومهم من كتابات تسعى إلى تحسين صورتهم وتجميل ماضيهم.. مؤخرا كان مايكل جاكسون احد هؤلاء الذين تم تجميل صورتهم بعد إشاعة خبر موته على الاسلام، إلا أن الصدفة ألقت أمامي بِأشعار منسوبة إلى أبي نواس الذي عرف بشاعر الخمر.. كانت المرة الأولى التي أقرأها
يا رب إن عظمـت ذنوبي كـثرةً - فلقـد علمتُ بأن عـفوك أعظمُ

إن كان لا يرجـوك الا محسن - فبمن يـلوذ و يستجيـر المجرمُ

أدعـوك رب كما أمرتَ تـضرعـاً - فإذا رددتَ يدي فمن ذا يرحمُ

مالي إلـيـك وسـيـلـةٌ إلا الرجــا - وجميل عفوك ثم إني مسلمُ

قيل أن هذه الأبيات قالها الشاعر الراحل قبل وفاته، وبعد توبته.. والأكثر من هذا أن رواية أخرى ذكرت ـ على سبيل التجميل ـ أن أصحاب أبو نواس رأوه في المنام مستبشرا ويردد عليهم هذه الأبيات، ربما تكون إحدى القصص القديمة التي ما زالت تتردد حتى عصر مايكل جاكسون.. لكن بعيدا عن مدى صدق أبو نواس في توبته أو حقيقة ذلك.. فالحقيقة أن الأبيات مكتوبة بطريقة جذابة ومخلصة
**
سمعت هذه الأبيات من ثلاث مدارس مختلفة
الأولى من المنشد الراحل النقشبندي من مقام النهاوند

أما الثانية من المطرب العراقي الراحل ناظم الغزالي الذي كان دؤوبا على ترديد أبيات التراث العربي

أما الثالثة من القاريء الكويتي مشاري راشد العفاسي من مقام الكورد، شعرت في وقت من الأوقات أنها من ألحان تامر حسني :)

هناك تعليق واحد:

Abderrahman يقول...

وآدي كمان واحد
http://www.youtube.com/watch?v=HCDq4-YvBTc